انحراف طائرة في مطار النجف الدولي مديرية ماء النجف الاشرف تنجز قرابة 30% من مسافة الخط الناقل الجديد لمنطقة الرضوية مصفى النجف : دورات تدريبية تُقيمها شعبة السلامة والإطفاء للمنتسبين في إستخدام مطافئ الحريق لمواجهة الحالات الطارئة. ((سلاماً وجهاد)) ضمن فعاليات مهرجان السفير الثقافي العاشر .. مناقشة بحوث الخط العربي وتكريم الخطاطين الفائزين انطلاق مهرجان السفير الثقافي العاشر اتحاد الصحفيين يصدر بيان شديد اللهجة ضد الاعتداءات على شعبنا في فلسطين منهج الحياة فيما اختزله النص المأثور في بضع كلمات كيف أحمي بناتي من أبيهم"؟ الجائز والمحظور من الإعلام الخفي والمنظور

كيف أحمي بناتي من أبيهم"؟

| عدد القراءات : 179
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
كيف أحمي بناتي من أبيهم"؟

"How do I protect my daughters from their father?"

علياء الانصاري

 

لطالما سمعتُ هذه العبارة من أفواه الكثير من النساء..

ولطالما أتخذ بعض الرجال من (بناتهم)، وسيلة للضغط على الزوجة لأذيتها أو الانتقام منها أو إجبارها على فعل مايريد، وفي بعض الحالات تكون (الفتيات الصغيرات)، وسيلة الآباء في الحصول على الاموال أو تعزيز المصالح.

ما أريد مناقشته في هذه العجالة، هو ضعف تدابير الحماية التي توفرها الدولة من خلال مؤسساتها للأمهات في هذا الملف تحديدا، فمع وجود مؤسسات حكومية تعنى بقضايا العنف ولكنها مازالت مؤسسات تنفيذية غير قادرة على توفير الحماية للنساء والفتيات والاسرة بشكل عام، وهذا العجز يأتي تارة من عدم وجود قوانين واجراءات ادارية واضحة ورصينة وكافية للحماية، وتارة في بعض المنفذين أنفسهم الذين غالبا ما تطغى عليهم (النزعة الذكورية)، ويتغلب عليهم الخوف من مواجهة المجتمع فيتجنبوا اتخاذ قرارات الحماية المناسبة خوفا على أنفسهم من (قوانين العشيرة) وأعراف المجتمع النافذة أكثر من نفاذ القانون.

ذلك المجتمع الذي يفتقر هو الآخر الى الوعي الناضج بأهمية توفير حماية للامهات والفتيات الصغيرات كأحد أدوات المعالجة الحقيقية للعنف ضدهن، فهذا المجتمع لا يجيد سوى التنمر على النساء في وسائل التواصل الاجتماعي مفتقرا الى أبسط درجات التعاطف معهن ناهيك عن توفير تدابير حمايتهن.

سأذكر هنا مثال لنوع واحد من الأنواع التي نتعاطى معها يوميا في عملنا، وسأركز على هذا النوع لان المجتمع الذي لا يوفر حماية للنساء والفتيات، ويعطي الحق للرجل دوما، يفعل ذلك معتبرا نفسه (حاكما شرعيا وحارسا للاعراف والتقاليد وحاميا للشرف)، فالكثير من النساء تعاني من ظلم الزوج لها ولاولادها بفعل السطوة التي يملكها سواء عشائريا او اجتماعيا او من خلال نفوذ معين، ومثال ذلك بعض السيدات اللواتي يعانين من إهمال الزوج لها ولابنائها، ذلك الاهمال الذي لا يقتصر على الضرب والاهانة، بل يتعدى ذلك الى عدم الانفاق عليها وعلى الاسرة، فتضطر الى طلب المساعدة من الاهل او الجيران او المؤسسات الخيرية، وفي بعض الحالات تعتمد على نفسها من خلال عمل بسيط تقوم به لاجل توفير لقمة العيش لها ولاولادها.. في حين ان الزوج يصرف امواله على شرب الخمور والنساء والمخدرات، في اتصال لبعض السيدات يطلبن المساعدة، (ساعديني ماذا افعل؟ زوجي ياتي بالشرب للبيت، ويشرب امام اطفالي وهم صغار، يضربنا، ولا يصرف على البيت).. هذه النوع من النساء – وهن كثيرات – ترفض تقديم شكوى الى مديرية حماية الاسرة والطفل او الشرطة المجتمعية، لانها تخشى ردة فعل المجتمع والأهل، وزوجها أيضا، لانها تدرك بان القانون لن يحميها والمجتمع لن يرحمها، كيف تقدم شكوى على الزوج؟

أب يعمل في أحدى المؤسسات الامنية، يتعاطى الخمور، لديه 7 ابناء خمس منهم (بنات)، تعيش أسرته ملحمة من العنف والاهمال، والزوجة صابرة محتسبة، حتى قررت ان تتطلق منه لتتمكن من توفير بيئة سليمة وآمنة لاولادها، بعد الطلاق أخذ يهددها بالهجوم على البيت حاملا سلاحه المرخص، وفي الآونة الاخيرة، بدأ يطالب ببناته الخمسة، يريدهن!! ويهدد بقتلها ان لم تعطيه البنات. لم تجد الزوجة سبيلا سوى الهرب ببناتها الى مكان آخر، علما أنها لجأت الى الشكوى ولكن لم تصل الى نتيجة.

فحتى في الحالات التي تملك فيها المرأة الشجاعة لتقديم الشكوى، لا يتم التعامل مع شكواها بجدية وحسم، ما بين روتينية الاجراءات ولا مبالاة بعض العاملين.

أب يترك بناته الخمسة بلا رعاية ويختفي.. مع أم مقعدة، في مهب رياح ما بين مجتمع قاس ينظر دوما بعين السوء، ودولة غير حامية بقوانينها ومؤسساتها.

المجتمع يسمع ويرى ويعلم، ربما يقدم معونة، يتصدق.. ولكنه لا يقف بجانب المرأة لأجل أخذ حقها وحمايتها من مصادر الظلم والعنف.

القصص تحتاج الى الف ليلة وليلة ولن تكتمل..

كل محاولاتنا لأجل مناهضة العنف ضد النساء والفتيات، أو تقديم معالجات لتقليل هذا العنف، لا تجدي نفعا ما دمنا نفتقر الى تدابير الحماية الحقيقية التي يجب ان توفرها الدولة من خلال تشريع القوانين الحامية وتعزيز قدرات مؤسساتها التنفيذية على مستوى الاجراءات الادارية وكفاءة العاملين فيها.

الدولة بقوانينها ومؤسساتها التنفيذية، والمجتمع بوعيه الإنساني تجاه قضايا العنف والاسرة وتبنيه قضية الحماية بأدوات حقيقية ووعي ناضج وحس إنساني، متحررا من قيود العشائرية والذكورية، سيعطيان دفعة حقيقية في ملف الحماية والوقاية، وحينها نستطيع أن نخبر النساء والفتيات الصغيرات: (كلن وأشربن وقرّن عينا).

 

 

 

 

 

 

Alyaa Al Ansari Writer and Executive Director of the Bent Al-Rafedain Organization

I have always heard this phrase from the mouths of many women. And some men have always taken from (their daughters) as a way to pressure the wife to harm her, take revenge on her, or force her to do what he wants, and in some cases, (young girls) are the way for fathers to obtain money or promote interests. What I want to discuss in a hurry is the weakness of the protection measures that the state provides through its institutions to mothers in this file specifically, with the presence of government institutions that deal with issues of violence, but they are still executive institutions whose unable to provide protection for women, girls and the family in general, and this deficiency sometimes comes from The lack of clear, thoughtful and adequate laws and administrative procedures for protection, and sometimes in some of the implementers themselves who are often overwhelmed by (masculinity), and they are overcome by the fear of confronting society, so they avoid taking appropriate protection decisions for fear of (tribal laws) and the prevailing community norms more than the enforcement of the law. A society that also lacks a mature awareness of the importance of providing protection for mothers and young girls as one of the real treatment tools for violence against them. This society is only good at bullying women on social media and lacks the simplest degree of sympathy with them, let alone providing protection measures for them. I will mention here an example of one type of the types that we deal with daily in our work, and I will focus on this type because a society that does not provide protection for women and girls and gives the right to men always, does so considering itself (a legitimate ruler, a guardian of norms and traditions, and a protector of honor). Many women suffer from the injustice of the husband to her and her children due to the power he possesses, whether tribal or social, or through a certain influence, for example, some women who suffer from the husband's neglect to her and her children, that negligence that is not limited to beating and humiliation, but beyond that to not spending on her and the family, She is forced to seek help from family, neighbors, or charitable institutions, and in some cases, she relies on herself through simple work that she does in order to provide for her and her children ... While the husband spends his money on drinking alcohol, women and drugs, in contact with some women asking for help, (Help me, what do I do? My husband comes to the house drinking, and drinks in front of my children when they are young, beats us, and does not spend on the house). These kind of women - they are many - she refuses to submit a complaint to the Family and Child Protection Directorate or the Community Police, because she fears the reaction of the community, the family, and her husband as well, because she realizes that the law will not protect her and the society will not have mercy on her. How can she file a complaint against the husband? A father who works in a security institution consumes alcohol, has 7 children, five of them are (daughters), his family lives an epic of violence and neglect, and the wife is patient and compassionate until she decided to divorce him in order to be able to provide a safe and secure environment for her children. After the divorce, he started threatening her with an attack on the house with his licensed weapon, and recently, he started demanding his five daughters, that he wanted them!! And he threatens to kill her if she does not give him the girls. The wife did not find a way but to flee with her daughters to another place, knowing that she resorted to filing a complaint, but did not reach a result. Even in cases where a woman has the courage to file a complaint, her complaint is not dealt with seriously and decisively, between the routine procedures and the indifference of some workers. A father leaves his five daughters without care and disappears, with a crippled mother, in the winds between a harsh society that always looks with a bad eye and a state that does not protect with its laws and institutions. Society hears, sees, and knows, perhaps providing aid, giving alms .. But it does not stand by the side of women in order to take their rights and protect them from sources of injustice and violence. Stories need a thousand and one nights and will not be complete. All our attempts to combat violence against women and girls, or to provide solutions to reduce this violence, are useless as long as we lack the real protection measures that the state must provide through enacting protective laws and strengthening the capabilities of its executive institutions at the level of administrative procedures and the efficiency of its workers. The state, with its laws and implementation institutions, and the society with its human awareness towards issues of violence and family, and its adoption of the issue of protection with real tools, mature awareness and human sense, free from tribal and masculine restrictions, will give a real boost in the protection and prevention file, and then we can tell women and young girls: (Eat therefore and drink and be happy).

 

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha